Comentários do leitor

إياك نعبد وإياك نستعين

por Mohammad Alam (2019-04-26)


تفسير (مالك يوم الدين* إياك نعبد وإياك نستعين ) من سورة الفاتحة قد تقدم تفسير الرحمن الرحيم في تفسير البسملة فلا نعيد و أما بالنسبة الى (مالك يوم الدين) فالمراد منه المقيم ليوم الدين أي ليوم الجزاء والحاكم فيه والقاضي فيه بالحق والعدل وهو يوم القيامة وخص بالذكر لأنه لا ملك لأحد ظاهر فيه وقد قريء أيضا ملك يوم الدين حيث يظهر الله تعالى للخلائق طرا بإسم المالك المهيمن والملك القهار بما للملك والمالك من حقيقة هي القيومية وسقوط جميع الاعتبارات والملكيات حيث تكون المالكية والملك الحقيقي لا الإعتباري وحيث يكون واقع السلطان والهيمنة لله تعالى متجليا عندما ينكشف الغطاء و يصبح البصر حديدا ويوم الدين هو يوم الجزاء والحساب وله أسماء عدة وردت في الكتاب المجيد كيوم التغابن مثل